دردشة بنات وبس
ادخلى دردشى مع بنات اعرفى مشاكلهم وقولى مشاكلك
دردشة بنات وبس

كل ما يخص جمال البنات دردشة بنات مباشرة
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 كيف تسعدين زوجك وما الحلال والحرام بينكما

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رنا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 33
تاريخ التسجيل : 25/03/2011

مُساهمةموضوع: كيف تسعدين زوجك وما الحلال والحرام بينكما    السبت مارس 26, 2011 1:22 am

بسم الله الرحمن الرحيم ، أمس السبت كتبت موضوعا عن خطوات السعادة الزوجية ، وفيه ذكرت الزوج بأهمية معاملة زوجته بالحسنى واللين والقول الطيب الجميل ، وألا يبخل عليه بنصح في كلام رقيق ، وعذب كالرحيق ، وإن كره منها خلقا رضي منها آخر ، وأن النبي صلى الله عليه وسلم أوصى الرجال بالنساء فقال استوصوا بالنساء خيرا ، ما اهان النساء إلا ليئم ، وما أكرم النساء إلا كريم ، وذكرت أن رسولنا الكيرم كان في خدمة أهله وكان يرقع ثوبه ويخسف نعله ويحلب شاته ، وكان يرفع من قدر المرأة وكان صلى الله عليه وسلم يمازح عائشة وباقي زوجاته الكريمات ، وكان يؤثر خديجة حتى بعد موتها عندما قالت له عائشة مالك ولهذ العجوز لقد أبدلك الله خيرا منها فقال صلى الله عليه وسلم ذاكرا محاسن خديجة ومقدرا معروفها ، ورافعا لقدرها ، ومعليا لشأنها قال : والله ما أبدلني الله خيرا منها - لقد واستني بمالها ، واعطتني إذ حرمني الناس ، وصدقتني إذ كذبني الناس .......... ، وما هذا كله إلا لعلو قدر المرأة في الإسلام وبيان أن لها رفعة وقدر وسمو وشموخ ، وقديما قال الشيخ كشك رحمه الله تعالى ( النساء مصابيح البيوت ) واليوم دعومي أعرج على ما ينبغي تقديمة للزوج من قبل زوجته إذ أن رسولنا صلى الله عليه وسلم كما أوصى الزوج بزوجته خيرا ، كذلك أوصاها به وقال : لو كنت آمر أحد أ، يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ، وأيما أمرة أطاعت ربها ، وحصنت فرجها ، وأطاعت زوجها قيل لها أدخلي من أي أبواب الجنة شئتي ، وأيما أمراة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة ، فهل نعي الدرس جيدا ونعمل على أن تسود المحبة ويسود الوئام بين الزوج وزوجته ، هل وعيت حديث رسولنا القائل فيه ( ما رزق المؤمن بعد تقوى الله خير من أمراة صالحة تعينه على أمر دينه ودنياه إذا نظر إليها سرته في الملبس والمأكل والمشرب ، وما وصية الأعرابية لابنتها ليلة زفافها عنا ببعيدة ، لا يشمن منكي إلا أطيب ريح ، ولا يقع نظره منكي على قبيح ، والتعهد لوقت منامه وطعامة ، والحشمة على ماله ، والرفق بعياله ، من تنظيف البيت والأولاد ، من ملاطفته بالكلام الطيب الرقيق الرقراق ، من مغازلته وحب الخير له وإثاره على نفسك ، من التزين والطيب والتجمل له ، من عدم الخجل والحياء منه وخصوصا عند الجماع ، وألا يرد طلبه إلا إذا طلب شيئا يخالف أمر الله ورسوله ، مثل الاتيان في الدبر ، أو أثناء الحيض ، ومهما كانت منا عضوة من العضوات الفضليات واللآتي يمكلن الحياء والحشمة فلن نصل إلى حياء وحشمة عائشة رضي الله عنها ، ومع ذلك كانت تقول قبل 14 قرن من الزمان ( كنت استحم أنا وروسل الله في طشت واحد وكان يرى مني وأرى منه ) وإني لأتعجب ممن قالت لي ذات يوم مش حرام الوحدة تظر قدام زوجها ويشوف جسمها ) وتقول ( أنا إذا أراد زوجي الجماع أطفئت النور ودخلت تحت غطاء كامل وووووووو ( ما هذا التخلف الذي نحن فيه واتعجب أيضا ممن تعلم ابنتها قبل الزواج الأكل والشرب والنظافة والنظام دون الدخول في التفاصيل والتي من أجلها شرع الزواج ، ومن أجلها استغنى الزوج بزوجته في شقة خاصة وترك أهله وذويه ، ورسولنا منذ 14 قرن أيضا تكلم في الشي هذا ومما قاله صلى الله عليه وسلم ( ر يقع أحدكم كما يقع البهيم وليكن بينهما رسول قيل وما الرسول قال القبلة والكلام 9 ، وقال أيضا ( ولا تقم عنها حتى تقضي هي الأخرى نعهمتها - أي شهوتها ) وهذا حديثان في البخاري ومسلم ، فلم الخجل إذن ، مع أننا في القرن الواحد والعشرين ، وأيضا على عهد رسول الله تدخل امراة على النبي وهو يحدث الصحابة فقالت يا رسول الله : كيف تعرف المرأة أنها طرهت من الحيض ، فلم يزجرها النبي ولم يقل لها الصحابه عيب ولم ولم بل بين لها وأرشدها إلى الصحيح والصواب ، وفي وقتنا هذه عصر التكنولوجيا والمعلومات تخجل نساء كثيرات بدعوة أن هذا حرام لو تبسمت لزوجها أو تطيبت له ، او تعطرت ، أو عيب اتمكيج والعيال صاحية ، أو اطفى النور ، او حرام تيجي تعمل لي مساج في الحمام مثلا ، أو الطلبات الغريبة دي غلط وحرام اللي انتي عايزه وتطلبها مني كلمس الذكر ، أو الرقص بدون موسيقى ، أو اللعب في جسمي أو أو أو يا اختي الكريمة ( اظهري ِأمام زوجك وأريه جسمك كاملا ولا تخجلي منه أبدا ، بل بادري أنتي بذلك ، وكوني في كامل زينتك ، وارفعي ستر الحياء والخجل بينك وبين زوجك ، والتبسم في وجهه صدقة ، والترفيه عنه في ميزانك ، والمودة بين وبين أهله ذخر لكي في حياتك وعند تقدم عمرك ، ووضع الطعام له في فهه تؤجرين عليه ، ووقت الجماع ونزول النطفة شي يكتب في ميزان الحسنات وسجل الأعمال بدليل حديث البخاري ومسلم حتى النطفة يضعها أحدكم في فرج زوجته ، وحتى اللقمة يضعها أحدكم في فم زوجته له بها أجر ، فلا تحرمي من نفسك ما لم يحرمه الله وروسله ، والأصل في الشي اأنه حلال إلا ما نزل نص يحرمه ، وإني على استعداد بإذن الله لأجيب عن أسئلة تعتقدون أنها حرام أو حلال وخصوصا ما يتعلق بالزوج وزوجته في كل مناحي حياتهما الدينية والدنيوية والنومية ولو برسالة خاصة تسأل فيها عما أشكل عليها وأشهد اللهأن هذا سر بيني وبين من تسأل لا يطلع عليه إلا رب العباد والذي يعلم السر وأخفى والتي من أجلها نسعد في الدنيا والأخرة ، ولقد كتبت ما كتبت فإن كان خيرا فمن الله وحجه ولا أحد سواه ، وإن كان فيه زلل أو نقص من نفسي والشيطان والكمال لله وحده والله ورسوله منه براء وأعوذ بالله أن أذكركم به وأنساه ، وهذه المقالة كتبتها من راسي ولم أنقلها من كتاب ولا موضوع وأسأل الله لي ولكن جميعا السعادة والتوفيق والهناء والسرور وأن تحيون حياة طيبة في الدينا والأخرة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختكم / مدام هيام - خريجة دراسات إسلامية من جامعة الأزهر - وباحثة في شئون الأسرة - ومفسرة أحلام منذ خمس سنوات أو أكثر ، والله على ما أقول شهيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dll3-bnat.allahmuntada.com
 
كيف تسعدين زوجك وما الحلال والحرام بينكما
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دردشة بنات وبس  :: قسم خاص للمتزوجات-
انتقل الى: